الإنجازات

 

Ø                عام /1963م/ بدأ سماحة الشيخ رجب ديب يحاضر في مسجد العجان الكبير في ساحة الشيخ ضاهر في اللاذقية واستطاع هناك أن يجمع الشباب المتخلق بحب الإسلام وبحبَّ الوطن، فكانت هذه الفئة من الشباب قدوة لغيرهم في المعاملة والحبِّ والعطف والإيمان ومكارم الأخلاق .
 
Ø                في شهر تشرين الثاني من عام /1969م/ الموافق رمضان /1389هـ/ طلب المفتي العام للجمهورية اللبنانية المرحوم الشيخ حسن خالد من سماحة المفتي العام للجمهورية العربية السورية الشيخ الدكتور أحمد كفتارو- رحمه الله- أن يوفد إلى لبنان بعثة من علماء دمشق ليحاضروا طيلة شهر رمضان في مساجد بيروت، فأوفد سماحته خمسة من العلماء في طليعتهم الشيخ رجب ديب الذي بقي الوحيد من تلك البعثة يتابع دعوته التي انتشرت في ربوع الجمهورية اللبنانية إذ كان يعقد كل يوم من ثلاث إلى أربع محاضرات وربما أكثر.
وقد حاضر فضيلته في معظم مساجد بيروت منها:
1. مسجد الإمام علي بن أبي طالب في الطريق الجديدة.
2. مسجد الأمير منذر: في مركز أسواق بيروت.
3. مسجد الفاروق عمر: في منطقة الزيدانية.
4. مسجد البسطة التحتا: في البسطة التحتا.
5. المسجد الأموي الكبير: في منطقة المعرض.
 
وعلى إثر ذلك قام بعض الناشطين من أحبابه بتأسيس العديد من الجمعيات الخيرية والدعوية أمثال: جمعية الفتوة الإسلامية، وجمعية الدعاة الثقافية، وجمعية الوفاء الثقافية. 
 
Ø                في عام /1988م/ بدأ سماحته يحاضر في مدينة حلب الشهباء,  فحاضر في مسجد عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه, وبفضل الله تعالى جمع نخبة من الشباب والشابات المثقفين حيث بذر فيهم بذور الحب والإيمان والصفاء والنقاء.
 
Ø                في أوائل أيار/2000م/ سافر سماحته الى المغرب العربي ليرى ثمرة عمله في بعض الشباب المغربي الذين تتلمذوا عليه في فرنسا ثم عادوا إلى المغرب فأقاموا هناك دعوة بين المثقفين والمثقفات ورعى ذلك العمل بنفسه وهو لا يزال بفضل الله تعالى متابعاً له حتى الآن حيث تم تأسيس مركز افتتح أول نيسان /2001م/.
 
Ø                كما أن لسماحته دعوة نشيطة في ألمانيا و تركيا وبعض الدول الأوربية الأخرى حيث أنه يقوم بزيارة إخوانه هناك وتفقد أوضاعهم الدعوية والدنيوية. أما دعوته في فرنسا فانها نشيطة جداً حيث يقوم إخوانه وأخواته من الطبقة المثقفة والطبقة العامة, ومعظمهم من الشباب, بنشاط ممتاز ويعتنق الإسلام على أيديهم كل سنة عدد لا بأس به بفضل الله تعالى. كما أنهم يترددون إلى دمشق كل سنة حيث يزورون فضيلته ويتبعون دورات شرعية في مجمع أبي النور الإسلامي (مجمع الشيخ أحمد كفتارو) بإشرافه. وقد افتتحوا مركزاً جديداً كبيراً في مدينة ليل في تشرين الأول /2000م/ ويقوم على الدعوة هناك أبرز إخوانه.

 
Ø                وإضافة إلى ذلك فإن لسماحته أشرطة ودروساً مسجلة على الفيديو والكاسيت جاوزت عشرة آلاف شريط، تقوم لجنة من الأحباب باستخراج الأعمال الأدبية والدروس الفقهية منها.